منتديات ضفاف بغداد

اهلا وسهلا بكم
نتمنى لكم التوفيق
المهندس عمار جاسم
مدير الموقع
منتديات ضفاف بغداد

منتدى تعليمي ترفيهي ثقافي اجتماعي دردشة فنون رياضة


    لاتحزن يا رفيقي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    ذكر
    عدد الرسائل : 125
    العمر : 36
    اسم البلد : العراق
    المهنة او المرحلة الدراسية : مهندس
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : 01/07/2007

    لاتحزن يا رفيقي

    مُساهمة من طرف Admin في 2009-12-02, 10:45 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم




    لا تحزن رفيقي..

    فمعذرة لم اوفيك حقك .. جهلا..

    وما كان بيدي مااصابك من الم..




    لم اضمر الرحيل والوداع..

    لم اغب .. حب بالغياب.. او تجاهلا عنك..

    غيابي.. امور ليس بيدي.. فلا تبكي ..

    فبكائك .. يقتلني..



    الم اكن ذاك الطفل..

    الذى .. عرف معنى الحنان والحب.. على يديك..

    الم اكن ذاك.. الطفل..

    التى حملتيه من غياب الظلام.. الى النور..

    الم اكن ذاك ... الطفل ..

    الذي .. كان يعيش وينام ويفيق على جمال ضحكتك..

    ذاك الطفل الذي.. كان يغفو على حنين صوتك..

    من كان حنان يديك .. يخفف عنه الكثير .. من هموم الحياة..

    من كان ينام.. بعد سماع صوتك وقصصك..

    من كان يخلد الى النوم.. يحنما تسمعين لقولة..




    رفيقي .. اتذكر تلك الايام حين اداعبك.. مازحن ..

    فتضج غضبا.. وتضربني.. واموت ضحك.. على فعلتي..

    تلك الايام.. كم اعشقها.. لعبنا وضحكنا ..

    ومازلت اطمع الى قبضات يدك ترن في اذني..



    كم كنت سعيدا.. بتلك الاكواب الايس كريم. التى كنت اهديها الك..

    كم كنت سعيدا.. تلك التعابير في وجنيتك من حلاوتها..

    وبكشك.. حتى جعلتك سمين من جراء اكلها..

    تلك الرحلات.. الاكواب الايس كريم .. مازالت تذكرنا..

    فهل لي بان اعطيك كوب اخر ...




    تلك الوجبات التى كنا ناكلها مع بعض..

    كم كانت الفرحة تصبغ وجنتيك..

    وكنت كأيب بالقرب منك.. احتسي القهوة..

    كانني خيال . لا حقيقة ..

    تلك الوجبات.. وان كنت لم اذق شيء من صنعك..

    كنت .. دائما مرح من حولي... ابعثت في قلبي السعادة..

    كم تحمل من امل وفرح في قلبك..




    حين تضيق الدنيا بي.. كنت تحوم من حولي فرحا..

    وكنت تجرني.. الى الفرح وتزيل همومي..

    لم تفارق يوما الابتسامة شفتيكِ..

    كنت ترياقي ضد الامي.. وكم كنت رفيقي ..

    اشعر بنبض حنانك.. رغم سواد قلبي..



    لم تكن تتركني.. حتى تزيل عني مابي..

    واغفو بين يديك.. كطفل .. اتعبه البكاء والجوع..

    سعيد انا.. فكيف انساك..




    تلك الابتسامة .. لم تفارق يوم..

    عرفتك بها.. وسعد بها...

    فكيف اليوم اشعر انني من سرقها منك...




    لم ارحل رفيقي..

    فلا تحزنن.. رفيقي انت مادمت حيا..

    وارجو من الله ان يجمعنا بجناته..

    مازلت صديقي الوحيد..





    لا تحزن رفيقي..

    فاني بقرب لم ارحل..

    احبك في الله..



    ان غبت عنك.. بعض من الوقت..

    فما كان ذاك .. سوى الحياة جرتني عنك بعيد..

    ولكني سرعان مااعود..

    فمازلت بقلبي..

    لا تحزن... صديقي..

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-10-24, 12:31 pm